موقع لعصابة الأن موقع لعصابة الأن
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

تحسن مؤشرات قطاع السياحة بعد رفع الحظر الفرنسي

أقرت وزارة الخارجية الفرنسية في 6 مارس أن جزء كبير من الصحراء الموريتانية قد أصبح آمنا إلى حد كبير، حيث انتقلت من منطقة اللون البرتقالي "لا ينصح بزيارته إلا لسبب قوي" إلى منطقة اللون الأصفر "اليقظة الزائدة".
في عام 2018 كانت الحكومة الفرنسية قد خففت بالفعل حظرها على المنطقة من خلال التحول من اللون الأحمر ("غير مرغوب فيه رسميًا") إلى اللون البرتقالي وهو ما مكّن شركات التأمين من تغطية استئناف الرحلات الجوية من مدينة باريس إلى أطار وتنظيم رحلات المشي لمسافات طويلة في منطقة أدرار حول مدينة شنقيط التاريخية. وقد وصل عدد السائحين إلى حوالي 5 آلاف سائح خلال موسم أكتوبر 2017 - مارس 2018.
يقول كادي مدهي أحد مؤسسي وكالة موريتانياس موريتانياس للسفريات: "هذه أنباء طيبة للغاية ستسمح لنا بالتوسع من خلال اقتراح وجهات جديدة في تكانت مثل المدن القديمة مثل تجكجه وتيشيت". مع رحلتين من باريس بدلاً من رحلة واحدة في الأسبوع ووجهة جديدة في ازويرات ينبغي أن يجذب موسم 2019-2020 حوالي 6000 زائر مقابل أي بزيادة 3000 عن موسم   2018-2019 المنصرم."
ويرحب منظمو الرحلات الفرنسيين أيضًا بالاعتراف بأن موريتانيا هو بلد آمن بشكل متزايد حيث أن الطلب على الصحراء قوي. يقول إريك باليان ، المدير العام لـوكالة أرض المغامرات: "لن يكون من الضروري بعد الآن إبلاغ عملائنا بلون المناطق التي تمت زيارتها عندما يكون لونها أصفر". يمكننا إطلاق "القطار الصحراوي" (ازويرات-بن عميرة) بالإضافة إلى رحلة جنوب شرق شنقيط.
أما بالنسبة لشركة بوين فواياج فإنه "بالإضافة إلى القطار الصحراوي الذي كان يعمل بشكل جيد هذا العام نحن ندرس برمجة تكانت وكذلك استخدام الدراجة الجبلية المصممة للرمال التي اختبرناها هذا العام كما يقول موريس فروند مؤسس الشركة، مضيفا: نأمل في الوصول إلى 10 آلاف مسافر بين باريس وازويرات وأطار ونواكشوط ".
تعد الصحراء الموريتانية مع الكثبان الساحلية الصحراء الإفريقية التي يمكن الوصول إليها دون قيود على السياح والمتنزهين بفضل أمن البلد الذي لم يعرف بعد أي محاولة ل الهجوم منذ عام 2011. 
ترجمة الصحراء

لمطالعة الأصل اضغط هنا

التعليقات



إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

موقع لعصابة الأن

2016