انقطاع شامل للكهرباء عن مدينة كيفه وسخط واسع على المحطة الجديدة



تشهد مدينة كيفه أسوء أيامها مع الخدمة الكهربائية ، وتميزت الحالة هذه المرة بالخطورة حيث يصل التيار لدقائق أو ساعات ثم يغيب ليعود فجأة ثم ينقطع، مخلفا أضرار جسيمة على أجهزة ومعدات الزبناء حيث قدر أحد رؤساء المنظمات الأهلية الخسائر بعشرات ملايين الأوقية.واليوم تشهد المدينة منذ الصباح انقطاعا شاملا نظرا لأعطاب في بعض المولدات لا تكاد تصلح حتى تعود مجددا.موجة من السخط غير مسبوقة بين السكان الذين يسمون المحطة الجديدة "بالمشؤومة" التي فاقمت أزمة الكهرباء بشكل كبير وصار حنين الناس إلى المحطة القديمة.يأني ذلك أياما قليلة بعد تدشين هذه امحطة من طرف رئيس الجمهورية فكان ذلك إيذانا ببداية المتاعب.تأتي هذه الأزمة لتكمل مع العطش عضة كماشة على المواطنين وقبل أيام قليلة من وصول الرئيس إلى هذه المدينة المنكوبة.